شجرة المليتيا بوناتا هي شجرة ملائمة لجميع المناخات حتى شبه الصحراوية  منها وعلى الشواطي لامتصاص الاملاح الموجودة في التربة او بمعنى أخر هذه الشجرة تزرع وتعيش في اي تربة حتى الصخرية منها  او اي مناخ. ولقد استعملها الهنود منذ الاف السنين لاستخراج الزيت للاضاءة.تم تطوير زيوت هذه الأشجار في بداية القرن 21 واصبح الحلم حقيقة فاصبح بإمكان شركات الطيران استخدامه وبشكل تجاري كوقود بديل لتشغيل الطائرات - السيارات جميع انواع المكائن التي تعمل بالديزلنحن نقترح ان تبادر الدول العربية بإستزراع هذه الأنواع من  الأشجار ذات الفوائد العديدة ومنها على سببيل المثال لا الحصر التالي 

 مكافحة التصحر وإمتصاص ثاني اكسيد الكربون وزيادة النتروجين بالتربة 
تحسين المناخ ويمكن زراعة محاصيل اخرى معها لكونها تمتص الماء من اعماق التربة وترفعها للأعلى من عمق يصل الى 10 متر وبذلك ترتوى المحاصيل الأخرى المزروعة معها
 استخدام الزيوت المعصورة من الثمار كديزل حيوي يمكن الإستفادة منه في جميع المحركات - الطائرات المكائن وهو اقل كلفة من الديزل البترولي 60-70% الضار بالبيئة وصحة الإنسان ونسبة التلوث مقارنة مع الديزل والمشتقات البترولية الأخرى اقل بنسبة خمسة وستون بالمائة على الأقل
 هذة الأشجار يمكن زراعتها في اي مكان وفي الأراضي البور وتتحمل الحرارة - البرودة وتروى بنسب قليلة مقارنة باي محصاصيل اخرى ويمكنها تحمل مياه بنسب ملوحة مرتفعة بعض الشيء 
 يستخدم تفلها (بقايا) العصر كسماد عضوى و غذاء للمواشي وهو غني بالبروتينات والمعادن يستخدم بعض الزيوت الطيارة من عصر الثمار كطوارد للحشرات الزراعية
 يمكن تربية مناحل في المواقع المشجرة من هذا النوع من الأشجار والحصول على كميات كبيرة من العسل النقي والطبيعي لكون الشجرة مزهرة معظم ايام السنة
 معادلة وتخفيف حدة الإحتباس الحراري لكون الشجرة تمتص كميات كبيرة من ثاني اكسيد الكربون خلال عملية البناء الضوئي وكذلك تخفيف وتلطيف حرارة الجو لكونها من الأشجار كثيرة الظل ويصل طول الشجرة بعد عامها الأول اكثر من 8 متر وعند بلوغها سن 10سنوات يبلغ ارتفاعها حتى 25 متر وتبداء الشجرة في العطاء وتثمر من السنة االثالثة او الرابعة من عمرها حتى السنة 65 ومتوسط عمر الشجرة 90 عام ويمكن الإستفادة من جذوع الشجر في الخشب الجيد لعمل الموبيليا والديكورات الخشبية وكذلك الفحم النباتي وذلك عند كبر الشجر وشيخوختة ويصبح غير مثمر علما" بان قطر جذع الشجرة البالغة يصل حتىى 4 متر
 كما يمكن تخزين الأكسجين داخل جذوع الأشجار والإستفادة منه صناعيا" عند تشجير المناطق بمساحات كبيرة من هذه الأشجار تكون حزام ودرع واقى للأماكن المجاورة لها من العواصف الرملية والرياح العاتية
 تشجير مساحات كبيرة من هذة الأشجار غير مكلف مقارنة بمحاصيل كثيرة من حيث الري والرعاية ولاتحتاج الى مهارات يدوية عالية لزرع الشجرة وقطف الثمار وعصرها ويمكن ان يكون ذلك شبة اتوماتكيا" باستخدام التجهيزات الإلكترونية المتاحة حديثا في اعمال الري والحصاد للترشيد من اجور الأيدي العاملة على المدى الطويلبعد معرفة كل منافع هذا النوع من الأشجار الذي يعتبر ذا مردود اقصادي مادي عالي وبيئي من الدرجة الأولى وبدون منافس فنعتقد انه من المنطق والحنكة ان تتولى جميع وزارات الزراعة بالدول العربية مثل هذة المشاريع وبالذات الدول الفقيرة منها او التي ليس لديها مخزون مياه كافي ومصادر ثروات طبيعية  من ذهب اسود - اصفر وتكون هذة الأشجار بالنسبة لها بمثابة الذهب الأخضر والطبيعي ومصدر دخل قومي لا يستهان به طويل الأمد وانه قد آن الأوان ان نستيقظ ونواكب الركب والحضارات التي سبقتنا والحفاظ على بيئتنا ومستقبل ابنائنا وصحتنا باستخدام الموارد الطبيعية الغير ضارة

We have to save the world,,,,,

                                                 حماية الأرض واجبة على جميع البشر 
Man kind have damaged the world in many ways and have not stopped ,we all are contributing to world global warming each by their own bad habits starting from our homes to the chemical plants and sea ships and airplane and  so on.

Unfortunately the biggest waste and environment hurting is coming from governments that do not apply hi and tricked laws and still hesitant to do so knowing all the obvious and clear symptoms of recent global warming !
The increase of waste and toxic materials are still in such frightening elevation and rise specially by wold industrial countries and the ever non tolerated and unforgivable by the third world countries that makes the equation even harder.
The way all wold environment scientific agencies and activists rates the problem as seriously disastrous  and could lead to an extension of man kind as well as most living creatures.
كما هو معروف لدى خبراء البيئة ان الإنسان قد تسبب باضرار كبيرة للبيئة منذ منتصف القرن الماضي وحتى هذا القرن بشكل كبير وملحوظ وان التلفيات التي تسبب فيها الإنسان على الطبيعة خلال هذه الفترة الوجيزة من الزمن فاقت اي اضرار وتلف سببة اي من القرون التي سبقت عصرنا هذا ومنذ ان خلق الله الكون 
وهناك تقارير عالمية تفيد بان درجات الحرارة للكورة الإرضية في ارتفاع مستمر وان هناك كوارث بحجم اكبر بكثير من الكوارث التي تمت مؤخرا" مثل تسونامي  وذوبان الجليد وارتفاع درجات الحرارة وتقلب الطقس و ثورة البراكين وثقب طبقة الأوزون وتلوث المياه الجوفية ونضب مياه الشرب الخ 
وهناك جهود عالمية لإحتواء هذة المشكلة الكبيرة بادرت بها الكثير من الدول المتقدمة لتفعيل وتثقيف الفرد والمجتمع حول مفهوم البيئة الخضراء والبيئة المستدامة وكيفية الحد من اخطار الإحتباس الحراري وحماية الإنسان من الأخطار التي قد تنجم عن الإستهتار واللا مبالاة 
وهنا يراودنا سؤال هل بادرت حكومات الدول النامية حقا بإستيعاب اخطار الإحتباس الحراري وتقلابات الطبيعة المتزايدة من جراء الإستخدامات الغير سليمة للنفايات البلدية - الصناعية والصرف الصحي؟
يؤسفنا اننا نسمع الكثير من المصطلحات والعناوين التي تطلق بين الحين والآخر عن منافع واضرار البيئة من قبل الأجهزة الإعلامية من هنا وهناك وبدون تطبيق وتأخذ هذة  العناوين مساحة كبيرة من واجهات الصحف والتلفاز ولاكن بدون تطبيق فعلي على ارض الواقع وكأن الواقع المرير لا ينذر حقا بماساة وكوارث لا يحمد عقباها
ونستعرض بعض السلبيات التي مازالت تستخدم وللأسف في الدول النامية ومنها الأمثلة التالية علي سبيل المثال لا الحصر
أ- ردم مخلفات نفايات البلدية - الطبية او الكيماوية داخل الأرض او حرقها عشوائيا
ب - عدم معالجة مياه الصرف الصحي او التخلص منها بالطرق العلمية الحديثة وتصريفها في البحار او في بطون الأودية مما ينجم عنه تلوث للمياه الجوفية او تلوث مياه البحار والثأثير سلبا على الكائنات الحية في البحار والأنهار
ج - تسرب مخلفات البترول او النفط الخام في البحار والأنهار او اليابسة  
د - القضاء على الأشجار باستخدام جذوعها في الأخشاب وتدمير الغابات 
هـ - استخدام الطاقة بشكل عشوائي وبدون وعي وهدرها 
و - الإسراف في استخدام المياه على الرغم من قلتها في كثير من الدول
ومن هنا يوصي العلماء ان الوقت قد حان لإستغلال مصادر البيئة النظيفة كبديل عن الكثير من المنتجات الكيماوية الضارة بالبيئة وزيادة الرقعة الخضراء لمكافحة التصحر والتقليل من انبعاثات الغازات الضارة مثل ثاني اكسيد الكربون واستخدام بدائل الطاقة ( الطاقة النظيفة ) في جميع احتياجات الشعوب والدول اليومية وتحويل استخدامات المعدات - الطائرات - السيارات و السفن بالبدائل المتوفرة حاليا" بدلا" عن المشتقات البترولية الضارة ولو بتقليص استخداماتها داخل المدن
الحث على تطوير منتجات الطاقة البديلة ومصادرها والترغيب في استخدامها والإمتناع عن استخدام كل ماهو ضار بالصحة العامة والبيئة والتقليل من استخدام المبيدات الكيماوية الحشرية والزراعية وتثقيف المجتمع بمنافع البيئة الخضراء واعتماد مناهج دراسية من المراحل المبكرة من سنوات التعليم  ترشد وتعلم الطلاب فوائد البيئة الخضراء وايجابيتها على الحياة والصحة العامة وان نكون مجتمع واعي مثقف
وللمزيد يمكن زيارة موقعنا التالي 
      

We offer the best environment solutions http://biogreentech.webstarts.com/index.html

 

Financial_Model.pdf Financial_Model.pdf
Size : 1.198 Kb
Type : pdf

Phone:966591008032
Fax:96626687424
Email: ceo@biowaste2energy.com

we offer biodiesel plantation and all bio insect traps as well as sewage tratment

 المملكة العربية السعودية جدة تليفون 966591008032 فاكس 96626687424 بريد الكتروني 

biogreen00@gmail.com  http://biogreentech.webstarts.com/index.html

biodiesel plantation investment project.pdf biodiesel plantation investment project.pdf
Size : 3.584 Kb
Type : pdf
الأحتباس الحراري.pdf الأحتباس الحراري.pdf
Size : 4.56 Kb
Type : pdf
Brochure Plasma Arabic _1_.pdf Brochure Plasma Arabic _1_.pdf
Size : 0.387 Kb
Type : pdf
 

Make a free website with Yola